انطلقت النسخة الخامسة من برنامج (جسور)، لتأهيل المبتعثين في مجالات التواصل الحضاري وبناء الصورة الذهنية عن الثقافة السعودية، وذلك بالتعاون مع الملحقية الثقافية بسفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن ومشروع (سلام) للتواصل الحضاري.

ويشارك في البرنامج -الذي يستمر ثلاثة أيام- نخبة من المختصين والخبراء يقدمون مجموعة متنوعة من الأساليب والنماذج التدريبية للمبتعثين.

وأوضح مدير الشؤون الثقافية والاجتماعية في الملحقية الدكتور عبدالعزيز التركي في كلمته الافتتاحية، أن البرنامج يهدف إلى تشمل تنمية معارف وقدرات المبتعثين في التواصل الفعّال، وتعزيز مهاراتهم في التعايش والتفاعل الإيجابي مع الثقافات المختلفة، إضافة إلى تعزيز وعي المشاركين بالدور الحضاري الرائد للمملكة على المستوى العالمي.

من جانبه، أكد المدير التنفيذي لمشروع (سلام) للتواصل الحضاري الدكتور محمد السيد، أهمية الحقيبة التدريبية التي يقدمها المشروع، مشيراً إلى أنها تُعد الأولى من نوعها وتتميز بمحتوياتها المعززة.

واشنطون – واس